من منطلق اهتمام جمعية تنمية و تطوير الصادرات البستانية للاستفادة من الاستثمارات الجديدة تم بناء محطة التبريد و مركز التدريب في محافظة الأقصر في صعيد مصر بهدف تعزيز المشاركة والفوائد التي تعود علي الآلاف من أصحاب الحيازات الصغيرة في سلاسل القيمة العليا وتصدير الفواكه والخضروات الطازجة الي المناطق المستهدفة في القاهرة و ارجائها مغذية بذلك محطة التبريد بمطار القاهرة الجوي

الجمعية وأعضائها يبحثون عن نظم التسويق الشاملة التي ستوسع كثيرا من مهارات وقدرات صغار المزارعين في صعيد مصر لتلبية احتياجات المصدرين. سيقوم المشروع بدوره بتحسين حياة ومعيشة صغار المزارعين، وتوليد فرص عمل هائلة، وتحسين الأمن الغذائي لديهم.

استراتيجية النمو الشامل لديها جاذبية قوية في مجال الزراعة، استراتيجية يقودها أصحاب الحيازات الصغيرة الناجحة للنمو الشامل يمكن أن تعجل من التحول الهيكلي الذي يزيد من الإنتاجية والدخل والأمن الغذائي في المناطق الريفية. التطوير من حيث زيادة الإنتاجية والكفاءة يلعب دورا أساسيا في جلب أصحاب الحيازات الصغيرة في الأسواق كقيمه مضافة. النمو الشامل في سلاسل القيمة الزراعية يركز على مشاركة أصحاب الحيازات الصغيرة، الارتقاء بالسلوك، والنتائج المتعلقة بالإنتاجية الزراعية والأرباح الزراعية ودخل أصحاب الحيازات الصغيرة

جمعية تطوير الصادرات البستانية لديها مصلحة كبيرة في قطاع البستنة في صعيد مصر لما يمتلكه القطاع من فرص هائلة للوصول الي اسواق التصدير المربحة. تم تخصيص الأرض في عام 2007 بالقرب من المطار الدولي الأقصر وأقل من 230 كيلومترا من الميناء البحري سفاجا. السعة التخزينية للمحطة 90 طن متري / اليوم من سلع طازجة ذات جودة عالية . خطة العمل للمشروع توضح 244 أيام من العمل على مدار العام مع التركيز بشكل خاص على الفاصوليا الخضراء (أكتوبر-كانون الثاني)، الفراولة (ديسمبر ويناير)، عنب المائدة (مايو ويونيو)، الرمان (أغسطس وسبتمبر)، والبطيخ ( نوفمبر تشرين الثاني وديسمبر). وسوف يتم الاخذ بعين الاعتبار محاصيل أخرى مثل البصل والثوم والكرز والخوخ والطماطم والطماطم المجففة بالشمس..

اهداف التنمية ونتائجها

الهدف الإنمائي لمحطة التبريد هو زيادة دخل 4300 أسرة ريفية في صعيد مصر، بما في ذلك صغار المزارعين والعمال المعدمين والنساء والشباب العاطلين عن العمل، وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة من خلال دمجهم في سلسلة بستانية عالية القيمة

سوف تساهم المحطة في تعزيز قدرات المزارعين للتنظيم وتعزيز الأمن الغذائي وربطها بسلاسل القيمة الزراعية لتحسين الوصول إلى الأسواق. وسوف يعزز قدرة المزارعين على تفسير والاستجابة لإشارات السوق و إعدادهم للإنتاج للأسواق المحلية والدولية من خلال بناء روابط مباشرة مع المصدرين والمصنعين وتوسيع دائرة المنتجات الطازجة المصري المصدرة من صعيد مصر.

 وتشمل نتائج المشروع ما يلي
(1) تعزيز فرص العمل من خلال توليد فرص العمل في المناطق الريفية و الغير ريفية
(2) تحسين دخل صغار المزارعين من الموارد الزراعية المحدودة المتاحة من خلال الأقساط
(3) خفض خسائر الإنتاج من خلال الحصول على التكنولوجيا الجديدة، والوصول إلى مرحلة ما بعد الحصاد والنقل وتجهيز المرافق والتكامل في سلسلة القيمة الزراعية
(4) تحسين استخدام الأصول لخلق فرص أفضل للمنتجين في صعيد مصر

(5)إنشاء قاعدة الصادرات المحلية للجمعية في صعيد مصر من خلال برامج التدريب وبناء القدرات الشاملة للمصدرين المحليين إلى الأسواق الإقليمية والدولية، وتدريب المصدرين الحاليين علي الفرص المتوافرة في صعيد مصر

(6)إدخال تكنولوجيا إنتاج غذاء مبتكرة لضمان التنمية المستدامة وحماية البيئة
(7)تعزيز المساواة بين الجنسين من خلال تعزيز المشاركة الاجتماعية والاقتصادية للمرأة وبناء نظام مساواة بين الجنسين. إنتاج البستنة هو عمل الشاق بنسبة عمالة مكثفة من النساء والفتيات الصغيرات كموارد رئيسية للعمالة الماهرة في الحصاد وما بعد الحصاد. ضمان المشاركة الفعالة للنساء والفتيات يضمن توليد مصدر دخل مستقل للجنسين وتعزيز مشاركتهم في عملية صنع القرار.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *